تحية

إلى أستاذي سرآج حروفي,,وكلمة عرفان وتقدير إلى الفاضل محمودوإلى كل القلوب البيضاء التى زادتني في كل فيض.....منار

الأحد، 25 مارس 2012

أوقيــــانوس



http://3.bp.blogspot.com/_s8PipXoMZHQ/R7QQikkOCXI/AAAAAAAAAD4/UymlUOqBQF4/s400/%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%84%D9%85.jpg



حروف تغزل ,,وأغزلها فتغدو سطورآً
تولد فيهآ معني بأطلالي القوافي العابرة
قد تنسج لنآ كلمات عابرة,,,ولكنها ليست
مشآعر تمضي في سبيل,,بلْ هي آحاسيس
تمضي ليبقى تآثيرها بصمة على غزل تلك الحروف
ليبقى أتارها بصمته خلفا كل الأثار
قد تكون كل الحروف والكلمات والأسطر
عبارة عن هواء نستنشقه في زمن الهوآء
سطور ترتفع وأخرى تتأمل وتبصر
وتتطلع في فلك الخيال والأرواح
الا أن نسجت في تلك الحروف خاطرة إستثنائية تعشعش فيها قصة مؤلمة
عن خيانة أو خداع حماقة أنثى تتدحرج نحو هاوية وهي ترى انها تعيش قصة الاساطير
ولم ترى لإنها تصطدم بواقع مرير يترك أثر على مشاعرها وخدوش عن أحاسيسها وكانت مدنبت في نفسها تبقى قصة تحكى على امواج البحار والامواج العاتية
تصارع بين حزن وخداع
إلى أن تستقر تلك الامواج لتكون خاطرة في
أوقيــــانوس
الذي يحتوي أعماق الأسرار و النفوس
أوقيانوس ......هل هو أنت ؟؟؟
أم أعيد سؤالي لك ...من تكون؟؟؟
لا لم يعد معنى لسؤالي هذآ
فلقد أغرقتني الحيرة في الصمت
وتنزلة عن كل اللغات
لم آعد آعرف شيئاً عن هيروغليفية مشاعرك
أتسئلني مآهذا الوجع
ألغي كل مافي الأمر أشواقك
وتخلص من قيد حبلي جنونك بي
مارس غدرك ورقص على فنونك
أوقيانوس متى كنت تبالي
من كلمة أو بقانون
فأنت ليس لك وسط الأعماق تقة ولا إخلاص
أتعبني حقا غوصي فيك وفي حبك
حطمتني فوق كل الأمواج
وخنتني أمام كل الرمال
فأصبحت رحلة في أوقيانوس
هل أتعمق في وصفك
أنت ماكر ينسج خيوطبراقة
بين حوريات البحر
ينتظر قدومهنا بكل إتقان
ليكون لهٌ علقم في شباكهِ
يحبهنا بكل سخرية
وكأنه بهنا يتنسى حزنه
ولكنك لا تعرف انك تأخذ لهيب
يغرقك في الصمت
وتصبح تمتلك لغة تولد بيأس الحياة
لا ليس كما تتصوره فلست محطم القلوب
هل تعرف لماذا لانك انت هو محطم القلب
من اعماق انفاسك ,,,
اعرفك ولا اعرفك
ولكن كيف لي أن أعرفك فأنت منالمحيطات والبحار
كلها أسرار وأخطر من أيالاشياء
هات تلك الأحلام الموبوءةبالخداع
ورحل قلبي ,,وفكري
أعبر تلك الرياح وارحل
اوقيانوس لم اعد لك منارة فياعماقك
لقد أنطفئة بهجرانك
عذرا لا ليس لك بل لقلبي
عذرا لحبي ,,وأحلامي
عذرا انني لم أعرف السباحة فيك أوقيانوس
عذراا لنفسي التى دفنتها بغدرك
وعذراا لتلك الطفلة في بحارك
وغرقها في محيطاتك

هناك 7 تعليقات:

  1. دائما ما أجد المتعة هنا.

    ولكن هذه المرة أحتجت أن أقرأها مرارا..

    أعجبني اختيارك للعنوان..

    لك تحياتي منار....

    ردحذف
  2. وأنا دائما أكون سعيدة بمرور أستاذ مثلك على حروفي

    يعطر صفحتي بحبره الراقي الذي أنا أنحني له دائما بكل تقدير وأحترام

    لك مني كل التقدير أستاذنا الفاضل بندر

    ردحذف
  3. كلمات تعانق السحاب

    وهل لنا أن نصل للسحاب

    هي فقط محاولة لرفع رؤوسنا لرؤيتها

    موفقة أختي أستاذة منار

    ردحذف
  4. صباح الغاردينيا منار
    وللحرف معكِ رحل غوص في الجمال
    فلن أجد كلمات توازي ماقرأت هنا من إبداع
    رائعة وأكثر "
    ؛؛
    ؛
    لروحك عبق الغاردينيا
    كانت هنا
    reemaas

    ردحذف
  5. مساء الخير منار الراقية

    ومدونة رائعة وجميلة

    دمتم بكل ود

    ردحذف
  6. مساء يليق بكِ
    تلعثمت في الرد على هذا الجمال
    فقد كنتِ ثرية ثراء فاحش
    وكنتِ ملكة مترفة بحروفك
    فهذه انتِ مع كل نص تزدادي أناقة ورقي

    ارتويت بعد عطش شديد

    سأضل بالقرب لارتشف الجمال

    تقبلي باقات وردي وودي

    أنثى ..

    ردحذف
  7. دخلت بقلب هادئي فوجئت بتوهج من الرحروف لم اعرف لهااا مثيل أختني الي مكان بعيد يعجز اللسان عن وصفه زادتني شوقا ومحبة عرفا صادقا مخلصا
    ما أجملها تلك الحروف الرائعة الفاتنة اوبالاحري الساحرة حقيقة هي ام خيال فان كنتي حروفا شكليني كلمات وان كنت حربا شكليني سيوفا
    كتبتي وابدعتي ورسمتي واخترتي ازين الحروووف والكلمات متشكلة من ذهب خلص مكسو بالالماااس تنادي بصمت واتقن ضمتني بمحبة وحبا استقبلتني بروائع الاشعار وبجمال الالحا انتي ابدعتي ابدعتني وخطفتي ابصاري وانفاسي وحطمتي قلبا كان له المثيل وصارحتني بتلك الالام ولكن حقا هي ابداع فني تشكلي موهب مشكورة ولكي الف تحية وتحية مع فائق التقدير والاحترام

    ردحذف