تحية

إلى أستاذي سرآج حروفي,,وكلمة عرفان وتقدير إلى الفاضل محمودوإلى كل القلوب البيضاء التى زادتني في كل فيض.....منار

السبت، 6 أكتوبر، 2012

مقاطع موسيقية مختلفة

 
 
 
 
 
 
عفوية تلقائية من كلمات متقاطعة
كتبتها أو عبرتها بمقاطع موسيقية مختلفة
منار

أن تكتب ما تعرف, هو نعناع
يزكي ما يشربه حبرك
من محبة.



يرحل

الوقت
بينما القلب
يبحث عن عري في الضوء.



لولا الوقت ,لكانت جميع القلوب مقابر
-الوقت يرمم نبش السعادة.

لولا الشوق ,لما كانت الزرابي حمراء
عند مداخل القلب


.
خطوات الأحبة تبتعد لكن
القلب
يمسك بالظلال الباقية.


البيت الذي يتعانق فيه ظلانا
رايته بالامس يرفع راسه
لتنسج العتاكب اشواقها.


الشوارع الواسعة التى احبها ولم تألفني
خانها قلبي أيضا ,بحث عن
شراين أوسع.؟؟


العودة ليست دائما حنينيا
فلماذا تفرح عصافيري
كلما رن حنين الماضي؟؟



تتلون الذاكرة بمن عبروا
تفاح أسود من خشب
قلب يتشكل كبخور على نار
وحده يعبر سمائي الحزين
والماء الذي يتدفق من صنابير الضياع لا
جدوى من شربه
فقد اكتفى الحب بان يصير العطش.



أحتاج إلى صديق وماء
فلماذا كلما أشفق على الصفاء
تنصل الصديق من قاع مودته.




ما لهذا الدمع لا ينتهي
كلما شغلت بالاجابة
فاضت هيناي احتجاجا على السؤال.


هذا الملاك الذي يتقاسم البياض
مع وجهك
رجوته ألا يحزنني
فالحزن أيضا وراثته فيك.



غفوة ياخدها قلبي
تحث تلك الشجرة
لعل محبتي لا تثمر في نفس الخديعة.



العنب الذي نزرعه بكل اشواقنا في

اعماق قلوبنا نعصره بخيانة
ونشربه كاننا احباء يحتفلون بانخاب
سعادة لا تبرأ.


بين الشمس والموسيقة
رجل حزين أسمه الطائر المجروح
تحبه الموسيقة
ويعشقه الناي
ويكرهه الصخب .


المصابيح التى نتركها بعضنا مضاءة
عند النوم هي سلاحنا الابيض
ضد الاحلام الخادعة.


كل الكتابات قديمة
لكن التأمل دافىء
كشروق كل يوم.



ابحث عن يوم اصحو فيه بلا ذاكرة
لتفرغ وسادتي
لاحلام بلا ...



في غابة النوم
يزأر اسد اليقظة
منتقما من بعض أحلامي
......
الحبر الذي هو في احشاء الاقلام
هو بعض ما ينزفه
جرح من نكتبهم.

الرمال خطايانا
تبوح بها الارض
والسكر طفولتنا
اذوب في مياه العمر
الوقت باقة
صامت كالياسمين


هل للوفاء والاخلاص بياض كالماء
والايام كالريح ليست صامدة دائما وهي اصابعنا المتكررة
والاقدار هي الشمس
التى تعرف طريق غروبها ولا شىء يقف في وجهها


محبين الموسيقة
لا يطرقون بابها سوى عاشقين الصمت..

لماذا الشمعة حزينة وتبكي
وهي دائما في حضن الضوء’’’؟؟؟


عندما يكف الخيال عن الغناء
افتح صدري لجوقة البوح

هناك 9 تعليقات:

  1. متفرقات .. من هنا .. ومن هناك...

    تعددت النغمات ولكن الوتر واحد...

    ومع كل نغمة تجد قصة .. وتجد أمل . .. وأمنية أيضاً..

    لك تحياتي...

    ردحذف
  2. مساء الغاردينيا منار
    هي مقطوعات موسيقية من هنا وهناك بين فرح وحزن
    وأمل ويأس عزفتها أنامل إبداعك بسكر فكرك وروحك "
    ؛؛
    ؛
    ألف الحمدلله على سلامة عودتك يارائعة
    لروحك عبق الغاردينيا
    كانت هنا
    Reemaas

    ردحذف
  3. لنتحمل الشدائد
    وونتظر الأمطار على الأراضي الجدباء
    ياعزفة
    سترتفع أمنياتنا إلى السماء السابعة
    وتسحملها غيمة شتوية
    وستجود علينا بأمطار فرح وتحقيق الأمنيات

    ابتسمي وانظري الى السماء وسترين كل جميل

    منار
    حقا افتقدتك كثيرا
    عودا حميدا
    والحمدلله على سسلامتك غاليتي

    برهة من الزمن قضيتها هنا
    وكنت سعيدة بقدومك


    صديقتك .. أنثى

    ردحذف
  4. تحسنين العزفَ على نغمات الحروفِ، من الألف إلى الياء..

    مقطوعات سامقة.

    تحيتي
    رشيد أمديون
    همسات الروح والخاطر
    أضواء على العالم

    ردحذف
  5. أول زيارة لي .. وقد سعدت بما قرأته هنا .. من الرائع أن نجد كما من الجمل الموسيقية الرائعة .. تحياتي الصادقة

    ردحذف
  6. مساء الخير ،،

    كالأخت كريمه سندي كانت هذه زيارتي الأولى لعالمك الممتع

    نغمات متعدده .. لكل منها لونه المنفرد .. وروحه الخاصه
    بين مقاطع تدعو لتذكر الأحزان .. ومقاطع أخرى تدعو للأمل
    ابداعٌ هو لونكِ الموسيقي

    لكِ تحياتي وودّي
    دمتِ مبدعه

    ...
    عبير الكويت كانت هنا

    ردحذف
  7. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف
  8. مررت من هنا صدفة من تدبير القدر،

    و قد راق لي رُقي احساسك وفكرك ~
    رائعة هي حروفك.. كلماتك ، ،
    كروعة روحكّ ^^

    تقبلي مروري ~

    ردحذف
  9. أكيد أن الشمعة وإن كانت في حضن الضوء تبكي ألما لأنها هي من تمنح النور.
    تجيدين العزف على الحروف يا منار
    جاد خاطرك بالجمال
    مودتي

    ردحذف